الباحث القرآني

ثم قال عز وجل ﴿وَٱلَّذينَ كَفَرُواْ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَآءُ بَعْضٍ إِلاَّ تَفْعَلُوهُ﴾. ومعنى "إِنْ لاَ تَفْعَلُوهُ" إن لا تفعلوا النَّصرَ والموالاة. وروى ابن أبي طلحة عن ابن عباس ﴿إِلاَّ تَفْعَلُوهُ﴾ قال: يقول إلاَّ تأخذوا في الميراث بما أمرتكم به. وقال ابن زيد: أي إلا تتركوهم يتوارثون على ما كانوا. قال مجاهد: هذا منسوخٌ، نَسَخَه ﴿وَأُولُوا الأرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعضٍ﴾. ورُوي عن عبدالله بن الزبير أنه قال: هذا في العَصَبات، كان الرجل يعاقد الرجل على أن يتوارثا، فنسخ ذلك، وقيل نسخته الفرائض. وأكثرُ الرواة على أن الناسخ له ﴿وأُولوا الأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ﴾ الآية. وروى سفيانُ عن السُدِّي عن أبي مالك قال: قال رجل: نورِّثُ أرحامنا المشركين فنزلتْ ﴿وَٱلَّذينَ كَفَرُواْ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَآءُ بَعْضٍ﴾. وَرَوَى يونس عن الحسن قال: "كان الأعرابي لا يرثُ مهاجراً حتى نزلت ﴿وأُولُوا الأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ في كِتَابِ الله﴾ فقد تبيَّن أن معنى الآية أنَّ أهل الأرحام يتوارثون بأرحامهم، دون الذين حالفوهم، ونسخ ذلك ما كان قبلَه من التوارث بالمخالفة".
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.