الباحث القرآني

وقوله جل وعز ﴿لَقَدْ نَصَرَكُمُ ٱللَّهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ﴾. أي في أماكن، ومنه: استوطَنَ فلان المكان أي أقام به. * ثم قال جل وعز ﴿وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ﴾. أي ونصركم يوم حُنَيْن. قال قتادة: حُنَيْنٌ: اسمُ ماء بينَ مكَّة، والطائف، قال: "وكان النبي ﷺ في اثني عشر ألفاً من المهاجرين والأنصار، وألفين من الطُّلقاء، فقال رجل: لن تُغلبوا اليوم، فتفرَّق أكثرهم" ثم دعا النبي ﷺ، فأُجِيب ونُصِر، فَأَعْلَمَهُمْ اللهُ جلَّ وعز أنهم لم يَغْلِبوا من كثرةٍ، وإنما يَغْلبون بأن ينصرهمُ اللهُ.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.