الباحث القرآني

وقولُه جل وعز ﴿يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ ٱنفِرُواْ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ ٱثَّاقَلْتُمْ إِلَى ٱلأَرْضِ﴾. قال مجاهد: في عزوة تبوك، أُمروا بالخروج في شدة الحر، وقد طابتِ الثمار، وقالوا إلى الظِّلال. * ثم قال جل وعز ﴿أَرَضِيتُمْ بِٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا مِنَ ٱلآخِرَةِ﴾. أي أرضيتم بنعيم الحياة الدنيا، من نعيم الآخرة! ﴿فَمَا مَتَاعُ ٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا فِي ٱلآخِرَةِ إِلاَّ قَلِيلٌ﴾. والمتاع: المنفعة والنعيم.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.