الباحث القرآني

وقوله جل وعز ﴿وَمِنْهُمُ ٱلَّذِينَ يُؤْذُونَ ٱلنَّبِيَّ وَيِقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ﴾. قال مجاهد: هؤلاء قومٌ من المنافقين، ذكروا النبيَّ ﷺ، فقالوا: نقول فيه، فإن بَلَغَهُ ذلك حلفنا لهُ فَصَدَّقَنَا. وكذلك الأُذُنُ في اللغة: يُقالُ: هو أُذُنٌ: إذا كان يسمعُ ما يُقالُ لهُ وَيقْبلُهُ. [فالمعنى: إن كان الأمرُ على ما يقولون، أن يكون قريباً] منكم يقبل اعتذاركم. * ثم قال جلَّ وعزَّ ﴿قُلْ أُذُنُ خَيْرٍ لَّكُمْ﴾. أي إن كان كما قلتم. ثم أخبر أنه يؤمنُ باللهِ. ومن قرأ ﴿قل أُذْنٌ خَيْرٌ لَكُمْ﴾ ذَهَبَ إلى أنَّ معناه: قل هو مُسْتَمعُ خيرٍ لكم.
  1. أدخل كلمات آية ما لتظهر نتائج.