الباحث القرآني

وقوله جلَّ وعز ﴿ٱلَّذِينَ يَلْمِزُونَ ٱلْمُطَّوِّعِينَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فِي الصَّدَقَاتِ﴾. قال قتادة: أي يعيبون المؤمنين، قال: وذلك أنَّ "عبدالرحمن بن عوف" تصدَّق بنصفِ مالِهِ، وكان مالُه ثمانيةَ آلاف دينار، فتصدَّقَ منها بأربعة آلاف، فقال قوم: ما أعظمَ رِيَاهُ! فأنزل الله جل وعز ﴿ٱلَّذِينَ يَلْمِزُونَ ٱلْمُطَّوِّعِينَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فِي الصَّدَقَاتِ﴾، وجاء رجلٌ من الأنصار، بنصف صُبْرَةٍ من تمر، فقالوا: ما أغنى اللهَ عن هذا؟ فأنزل الله ﴿وَالَّذِينَ لاَ يَجِدُونَ إِلاَّ جُهْدَهُمْ﴾. [قُرئ ﴿جُهْدَهُمْ﴾ و ﴿جَهْدَهُمْ﴾ بالضمِّ، والفتح]. قال أبو جعفر: وهما لغتان بمعنىً واحدٍ عند البصريِّين. وقال بعض الكوفيين: الجَهْدُ: المشقَّة، والجُهْدُ: الطَّاقةُ. * ثم قال جلَّ وعز ﴿فَيَسْخَرُونَ مِنْهُمْ سَخِرَ ٱللَّهُ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ﴾. ومعنى ﴿سَخِرَ ٱللَّهُ مِنْهُمْ﴾ جازاهم الله على سُخريتهم، فسمَّى الثاني باسم الأول على الازدواج.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.