الباحث القرآني

‏﴿‏دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ‏﴾‏ أي عبادتهم فيها لله، أولها تسبيح لله وتنزيه له عن النقائض، وآخرها تحميد لله، فالتكاليف سقطت عنهم في دار الجزاء، وإنما بقي لهم أكمل اللذات، الذي هو ألذ عليهم من المآكل اللذيذة، ألا وهو ذكر الله الذي تطمئن به القلوب، وتفرح به الأرواح، وهو لهم بمنزلة النَّفَس، من دون كلفة ومشقة‏.‏ ‏﴿‏و‏﴾‏ أما ‏﴿‏تَحِيَّتُهُمْ‏﴾‏ فيما بينهم عند التلاقي والتزاور، فهو السلام، أي‏:‏ كلام سالم من اللغو والإثم، موصوف بأنه ‏﴿‏سَلَامٌ‏﴾‏ وقد قيل في تفسير قوله ‏﴿‏دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ‏﴾‏ إلى آخر الآية، أن أهل الجنة - إذا احتاجوا إلى الطعام والشراب ونحوهما - قالوا سبحانك اللهم، فأحضر لهم في الحال‏.‏ فإذا فرغوا قالوا‏:‏ ‏﴿‏الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ‏﴾‏
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب