الباحث القرآني

ثم ذكر تفصيل النذارة والبشارة فقال: ﴿فَالَّذِينَ آمَنُوا﴾ بقلوبهم إيمانا صحيحا صادقا ﴿وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ﴾ بجوارحهم ﴿في جنات النعيم﴾ أي: الجنات التي يتنعم بها بأنواع النعيم من المآكل والمشارب والمناكح والصور والأصوات والتنعم برؤية الرب الكريم وسماع كلامه ﴿والذين كفروا﴾ أي: جحدوا نعمة ربهم وكذبوا رسله وآياته فأولئك أصحاب الجحيم أي: الملازمون لها، المصاحبون لها في كل أوقاتهم، فلا يخفف عنهم من عذابها ولا يفتر عنهم لحظة من عقابها.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب