الباحث القرآني

﴿وَيَقُولُ الَّذِينَ آمَنُوا ْ﴾ متعجبين من حال هؤلاء الذين في قلوبهم مرض: ﴿أَهَؤُلَاءِ الَّذِينَ أَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ إِنَّهُمْ لَمَعَكُمْ ْ﴾ أي: حلفوا وأكدوا حلفهم، وغلظوه بأنواع التأكيدات: إنهم لمعكم في الإيمان، وما يلزمه من النصرة والمحبة والموالاة، ظهر ما أضمروه، وتبين ما أسروه، وصار كيدهم الذي كادوه، وظنهم الذي ظنوه بالإسلام وأهله -باطلا، فبطل كيدهم وبطلت ﴿أَعْمَالُهُمْ ْ﴾ في الدنيا ﴿فَأَصْبَحُوا خَاسِرِينَ ْ﴾ حيث فاتهم مقصودهم، وحضرهم الشقاء والعذاب.
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب