الباحث القرآني

قال تعالى رادا عليهم في ذلك ‏﴿‏قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا‏﴾‏ أي‏:‏ ما قدره وأجراه في اللوح المحفوظ‏.‏ ‏﴿‏هُوَ مَوْلَانَا‏﴾‏ أي‏:‏ متولي أمورنا الدينية والدنيوية، فعلينا الرضا بأقداره وليس في أيدينا من الأمر شيء‏.‏ ‏﴿‏وَعَلَى اللَّهِ‏﴾‏ وحده ‏﴿‏فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ‏﴾‏ أي‏:‏ يعتمدوا عليه في جلب مصالحهم ودفع المضار عنهم، ويثقوا به في تحصيل مطلوبهم، فلا خاب من توكل عليه، وأما من توكل على غيره، فإنه مخذول غير مدرك لما أمل‏.‏
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب