الباحث القرآني

لما ذكر أن المنافقين بعضهم أولياء بعض ذكر أن المؤمنين بعضهم أولياء بعض، ووصفهم بضد ما وصف به المنافقين، فقال‏:‏ ‏﴿‏وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ‏﴾‏ أي‏:‏ ذكورهم وإناثهم ‏﴿‏بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ‏﴾‏ في المحبة والموالاة، والانتماء والنصرة‏.‏ ‏﴿‏يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ‏﴾‏ وهو‏:‏ اسم جامع، لكل ما عرف حسنه، من العقائد الحسنة، والأعمال الصالحة، والأخلاق الفاضلة، وأول من يدخل في أمرهم أنفسهم، ‏﴿‏وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ‏﴾‏ وهو كل ما خالف المعروف وناقضه من العقائد الباطلة، والأعمال الخبيثة، والأخلاق الرذيلة‏.‏ ‏﴿‏وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ‏﴾‏ أي‏:‏ لا يزالون ملازمين لطاعة اللّه ورسوله على الدوام‏.‏ ‏﴿‏أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ‏﴾‏ أي‏:‏ يدخلهم في رحمته، ويشملهم بإحسانه‏.‏ ‏﴿‏إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ‏﴾‏ أي‏:‏ قوي قاهر، ومع قوته فهو حكيم، يضع كل شيء موضعه اللائق به الذي يحمد على ما خلقه وأمر به‏.‏
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب