الباحث القرآني

يقول تعالى لنبيه ﷺ ‏﴿‏يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ‏﴾‏ أي‏:‏ بالغ في جهادهم والغلظة عليهم حيث اقتضت الحال الغلظة عليهم‏.‏ وهذا الجهاد يدخل فيه الجهاد باليد، والجهاد بالحجة واللسان، فمن بارز منهم بالمحاربة فيجاهد باليد، واللسان والسيف والبيان‏.‏ ومن كان مذعنا للإسلام بذمة أو عهد، فإنه يجاهد بالحجة والبرهان ويبين له محاسن الإسلام، ومساوئ الشرك والكفر، فهذا ما لهم في الدنيا‏.‏ ‏﴿‏و‏﴾‏ أما في الآخرة، فـ ‏﴿‏مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ‏﴾‏ أي‏:‏ مقرهم الذي لا يخرجون منها ‏﴿‏وَبِئْسَ الْمَصِيرُ‏﴾‏
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب