الباحث القرآني

‏﴿‏يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ مَا قَالُوا وَلَقَدْ قَالُوا كَلِمَةَ الْكُفْرِ‏﴾‏ أي‏:‏ إذا قالوا قولا كقول من قال منهم ‏﴿‏ليخرجن الأعز منها الأذل‏﴾‏ والكلام الذي يتكلم به الواحد بعد الواحد، في الاستهزاء بالدين، وبالرسول‏.‏ فإذا بلغهم أن النبي ﷺ قد بلغه شيء من ذلك، جاءوا إليه يحلفون باللّه ما قالوا‏.‏ قال تعالى مكذبا لهم ‏﴿‏وَلَقَدْ قَالُوا كَلِمَةَ الْكُفْرِ وَكَفَرُوا بَعْدَ إِسْلَامِهِمْ‏﴾‏ فإسلامهم السابق - وإن كان ظاهره أنه أخرجهم من دائرة الكفر - فكلامهم الأخير ينقض إسلامهم، ويدخلهم بالكفر‏.‏ ‏﴿‏وَهَمُّوا بِمَا لَمْ يَنَالُوا‏﴾‏ وذلك حين هموا بالفتك برسول اللّه ﷺ في غزوة تبوك، فقص اللّه عليه نبأهم، فأمر من يصدهم عن قصدهم‏.‏ ‏﴿‏و‏﴾‏ الحال أنهم ‏﴿‏مَا نَقَمُوا‏﴾‏ وعابوا من رسول اللّه ﷺ ‏﴿‏إِلَّا أَنْ أَغْنَاهُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ مِنْ فَضْلِهِ‏﴾‏ بعد أن كانوا فقراء معوزين، وهذا من أعجب الأشياء، أن يستهينوا بمن كان سببا لإخراجهم من الظلمات إلى النور، ومغنيا لهم بعد الفقر، وهل حقه عليهم إلا أن يعظموه، ويؤمنوا به ويجلوه‏؟‏‏"‏ فاجتمع الداعي الديني وداعي المروءة الإنسانية‏.‏ ثم عرض عليهم التوبة فقال‏:‏ ‏﴿‏فَإِنْ يَتُوبُوا يَكُ خَيْرًا لَهُمْ‏﴾‏ لأن التوبة، أصل لسعادة الدنيا والآخرة‏.‏ ‏﴿‏وَإِنْ يَتَوَلَّوْا‏﴾‏ عن التوبة والإنابة ‏﴿‏يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ عَذَابًا أَلِيمًا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ‏﴾‏ في الدنيا بما ينالهم من الهم والغم والحزن على نصرة اللّه لدينه، وإعزار نبيه، وعدم حصولهم على مطلوبهم، وفي الآخرة، في عذاب السعير‏.‏ ‏﴿‏وَمَا لَهُمْ فِي الْأَرْضِ مِنْ وَلِيٍّ‏﴾‏ يتولى أمورهم، ويحصل لهم المطلوب ‏﴿‏وَلَا نَصِيرٍ‏﴾‏ يدفع عنهم المكروه، وإذا انقطعوا من ولاية اللّه تعالى، فَثَمَّ أصناف الشر والخسران، والشقاء والحرمان‏.‏
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب