الباحث القرآني

‏﴿‏اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لَا تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِنْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً‏﴾‏ على وجه المبالغة، وإلا، فلا مفهوم لها‏.‏ ‏﴿‏فَلَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ‏﴾‏ كما قال في الآية الأخرى ‏﴿‏سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَسْتَغْفَرْتَ لَهُمْ أَمْ لَمْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ لَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ‏﴾‏ ثم ذكر السبب المانع لمغفرة اللّه لهم فقال‏:‏ ‏﴿‏ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ‏﴾‏ والكافر لا ينفعه الاستغفار ولا العمل ما دام كافرا‏.‏ ‏﴿‏وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ‏﴾‏ أي‏:‏ الذين صار الفسق لهم وصفا، بحيث لا يختارون عليه سواه ولا يبغون به بدلا، يأتيهم الحق الواضح فيردونه، فيعاقبهم اللّه تعالى بأن لا يوفقهم له بعد ذلك‏.‏
    1. أدخل كلمات البحث أو أضف قيدًا.

    أمّهات

    جمع الأقوال

    منتقاة

    عامّة

    إسلام ويب